مدرسة السيدة زينب الثانوية بنات ترحب بكم وتتمنى لكم أوقاتاً سعيدة فى منتداها ...نسعد بلقائك ومشاركتك

حكمة اليوم

مرحباً : أنت الزائر رقم

walidsoft

المواضيع الأخيرة

» sudan exam 2013 by mr abdl halim heder
الجمعة 10 مايو - 1:16 من طرف halim

» gulliver's travels chapter 5
السبت 2 مارس - 23:25 من طرف halim

» لغز riddle by mr abdlhalim heder
الخميس 6 ديسمبر - 0:37 من طرف halim

» زندا معربه اهداء من mr abdl halim heder
الخميس 6 ديسمبر - 0:25 من طرف halim

» zenda characters by mr abdlhalim heder
الخميس 6 ديسمبر - 0:16 من طرف halim

» هذا الموقع غير مبرمج من قبل المدرسة
الإثنين 29 أكتوبر - 20:32 من طرف المصمم/عبدالله السكري

» اين عنوان التطوير التكنولوجى والتعلم النشط على موقع المدرسة
الإثنين 29 أكتوبر - 20:10 من طرف المصمم/عبدالله السكري

» قبل أن أستفيد وأفيد حدراتكم
الإثنين 29 أكتوبر - 12:17 من طرف المصمم/عبدالله السكري

» ترجمة امتحان شهر اكتوبر 2012 الصف الثانى الثانوى
السبت 20 أكتوبر - 13:52 من طرف halim

تصويت

هل انت موافق على التعديلات الدستورية الجديدة
58% 58% [ 11 ]
42% 42% [ 8 ]
0% 0% [ 0 ]

مجموع عدد الأصوات : 19

التبادل الاعلاني

    موضوعات تعبير مختارة

    شاطر

    أ/طارق سعيد

    عدد المساهمات: 56
    تاريخ التسجيل: 09/03/2011

    موضوعات تعبير مختارة

    مُساهمة من طرف أ/طارق سعيد في السبت 12 مارس - 13:56

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] dأولاً
    : التعبيــــر
    c





    B كيف تكتب موضوع التعبير ؟


    Ã اقرأ
    رأس الموضوع قراءة جيدة حتى تفهم المطلوب وتحدد الأفكار .


    Ã اكتب
    الأفكار التى تستوحيها من رأس الموضوع فى بداية الموضوع .


    Ã مهد
    للموضوع بمقدمة مناسبة لا تخرج عن الموضوع .


    Ã حاول
    أن تكون الأفكار على شكل أسئلة والموضوع إجابة على هذه الأسئلة .


    Ã اكتب
    بخط واضح واترك سطراً ولا تنس علامات الترقيم .


    Ã
    استشهد ما أمكن بالآيات والأحاديث والشعر والمواقف التاريخية المختصرة .


    Ã تجنب
    الأخطاء الاملائية والنحوية فإنها تقلل الدرجة .


    Ã لا
    تطل فتمل ولا تختصر فتخل , فالوسطية فى عدد الصفحات مهمة .


    Ã
    انتقل من فكرة إلى فكرة واجعل موضوعك متصلاً وله بناء متماسك .


    Ã اهتم
    بأسلوبك ومعلوماتك لأن أساس التعبير الأسلوب الجميل والمعلومة المفيدة .


    Ã اختصر وأوجز كل الموضوع فى الخاتمة وانتقى عباراتك لأن الخاتمة
    مهمة فالانطباع الأخير يدوم فاجعله آية أو حديث أو شعر .


    Ã حاول
    أن تستفيد بما درسته من شعر وقراءة وقصة فى موضوعك .


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]ïïï[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





    B حب الوطن غريزة فطرية , تستقر فى كيان كل إنسان !! فما واجبنا
    نحوه ؟


    * الأفكــــار :


    1) حب الوطن من الإيمان
    . 2) أهمية الوطن .


    3) مصر مهد الحضارة . 4) مصر فى القرآن والسنة .



    5) مصر فى عيون العلماء
    والمؤرخين . 6) واجبنا نحو مصر .


    7) الخاتمة .


    ïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïï








    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    الموضــــــوع


    B وطنى مصر , ما أجملها من كلمة عظيمة حبيبة إلى القلوب , تتغنى بها
    الألسنة , وتنطق بها الشفاه من جيل إلى
    جيل , فما أطهرها من معنى يثير فى النفوس اسمى المشاعر , وأعذب الذكريات إنها جنة
    الله فى أرضه, من أرادها بسوء قصمه الله , فحب الوطن طاعة وعبادة , والموت من أجله شهادة , قال رسول الله (ص) : "
    من مات دون أرضه فهو شهيد " , وطنى مصر الحبيب , الذى أكلت من خيراته , وشربت
    من نيله , ومشيت على أرضه , وعشت تحت سمائه , وتعلمت فى مدارسه , حبه يسرى فى قلبى
    ودمى , وما أجمل قول مصطفى الرافعى :


    بلادى هواها فى لسانى وفى دمى ... ويمجدها قلبى ويدعو
    لها فمى


    ولا خير فيمن لا يحب بلاده ... ولا فى حليف الحــــــب إن لم يتيم


    إننا كمصريون , رجال ونساء , كبار وصغار ,
    مسلمون ومسيحيون نعتز بوطننا مصر , مصر العزيزة التى تتمتع بمكانة بارزة فى العالم
    القديم والحديث , فكلنا نفخر بمصر مهد الحضارة , ومنبع الثقافة وقلب العالم , ملأت
    الدنيا هداية وحضارة ونور , ذكرها الله فى القرآن وعظمها وذكرها الرسول فى السنة
    وقدسها , فقال تعالى : " ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين " , حقا ! إن
    الأمان فى مصر !! نعم إن السلام والإسلام فى مصر !! فهى خير بلاد الله , وشبابها
    أفضل جند الأرض كما أخبر الرسول (ص) : " إذا فتح الله عليكم مصر فاتخذوا منها
    جنداً كثيفا , فذلك الجند خير أجناد الأرض , فهم فى رباط إلى يوم الدين ",
    وقال المؤرخ اليونانى هيرودت :


    ( إن مصر هبة النيل ) , وقال ابن خلدون عن مصر : ( لم أر فى
    البادية أو الحاضرة مدينة زاهرة مثل القاهرة ) .


    فعلينا أبناء مصر أن نتحدى الصعوبات , ونجتهد
    فى نهضة بلادنا وأمتنا مهما كلفنا ذلك من جهد
    وتعب , فبلادنا تستحق منا الكثير , وهى رمز التحدى منذ القديم , قال شوقى :


    وقف الخلق ينظرون جميعـــا ***
    كيف أبنى قواعد المجد وحدى


    وبناة الأهرام فى سالف الدهر *** كفونى
    الكلام عند التحـــــدى


    فهيا بنا إلى حب الوطن , والعمل من
    أجله , من أجل نهضة وتقدم ورقى , قال الشاعر :


    لا تقربوا النيل إن لم تعملوا عملا ***
    فماؤه العذب لم يخلق لكسلان


    وصدق الزعيم مصطفى كامل إذ يقول : إن
    لم أكن مصريا لوددت أن أكون مصريا


    ïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïï








    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]








    B جائزة نوبل جائزة عالمية حصل عليها الكثيرون فى شتى المجالات ,
    فماذا تعرف عنها ؟



    ومن حصل عليها من مصر ؟


    * الأفكــــار :


    1) جائزة نوبل . 2) الذين حصلوا عليها من
    مصر .


    3) واجب العلماء نحو وطنهم
    . 4) واجبنا جميعا نحو وطننا الحبيب
    مصر .


    5) الدين يدعو للعلم . 6) الخاتمة .


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]ïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïï


    الموضــــــوع


    B جائزة نوبل جائزة عظيمة , فمن هو نوبل ؟ ذلك العالم العظيم الذى
    علم البشرية كلها قيمة العلم والعلماء .


    هو عالم سويدى كان يجرى التجارب فى القرن
    التاسع عشر , واكتشف مادة من المفرقعات الناسفة تسمى ( الديناميت ) على أنها سوف
    تستخدم فى أغراض الخير مثل : نسف الجبال , وشق الطرق , وحفر الآبار ... الخ , ولكن
    هيهات هيهات فقد تدخل فى ذلك نفوس البشر فحولوا الخير إلى الشر , وحولوا الدواء
    إلى داء , وهذه طبيعة الإنسان - غفر الله له - فاستخدم العسكريون ( الديناميت )
    مادة للحرب والهلاك والدمار مما أدى إلى موت الكثير : رجال ونساء وأطفالاً بلا ذنب
    أو إثم , وحينئذ حزن ( الفريد نوبل ) حزنا شديدا وندم ندما عظيما وقرر أن يهب كل
    ما كسبه وحصل عليه من هذا الإختراع لكل عالم مفكر أو أديب بارع يهدف إلى الخير
    والسلام والإصلاح .


    فأخذها من الدول الكثير إلى أن جاء دور مصر
    العظيمة بأبنائها فكان أول مصرى ينال جائزة نوبل كان الرئيس الراحل ( محمد أنور
    السادات ) فى مجال السلام , ثم لم تلبث مصر كثيرا حتى أنجبت آخرين قادرين على
    الحصول على هذه الجائزة فجاء المصرى الثانى الكاتب الأديب ( نجيب محفوظ عبد العزيز
    إبراهيم ) ونالها فى مجال الأدب والقصة عن رواية " أولاد حارتنا " ,
    وكان له غيرها من القصص الرائعة مثل : ( بين القصرين , السكرية , قصر الشوق ) ,
    وكان ذلك فى عام (1988) ألف وتسعمائة وثمانية وثمانين .


    ثم لم تلبث مصر كثيرا وأنجبت الثالث العظيم
    الدكتور ( أحمد زويل ) الذى رفع اسم مصر والعرب عاليا خفاقا حينما حقق ذلك السبق
    وفاز بالجائزة فى مجال العلوم والكيمياء (1999) ألف وتسعمائة وتسعة وتسعين , فقد
    اكتشف ( الفيمتوثانية ) وهو الذى يقيس حركة الخلية فى جزء من بليون ثانية , وصدق
    الله العظيم إذ يقول : " يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم
    درجات " وكل ذلك العلم جاء من
    القراءة والإطلاع وهو أمر مهم , قال تعالى " اقرأ باسم ربك الذى خلق "


    ثم لم تلبث مصر كثيرا وأنجبت الرابع الدكتور
    / محمد البرادعى , الذى حصل عليها فى مجال الطاقة النووية واستخدامها فى مجالات
    الاصلاح , وما وصل هؤلاء العلماء إلى ذلك إلا بالعلم والإيمان والعمل والإجتهاد .


    قال شوقى :


    يا طالبا لمعالى المجد مجتهـــــدا ***
    خذها من العلم أو خذها من المال


    بالعلم والمال يبنى الناس مجدهـم ***
    لم يبن مجد على جهل وإقـــــلال


    فهيا بنا نقوم بواجبنا ونجتهد فى طلب العلم
    النافع حتى نبنى أنفسنا ونحقق مستقبلنا ونقدم مصرنا ونرضى ربنا , قال الشاعر :


    على قدر أهل العزم تأتى العزائم ***
    وتأتى على قدر الكرام المكارم


    ïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïï


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]








    B المدارس تصنع العقول , والمساجد تحسن الأخلاق , والنوادى تقوى
    الأجسام .


    * الأفكــــار :


    1) أهمية المدارس والعلم
    . 2) أهمية المساجد والأخلاق .


    3) أهمية النوادى الرياضية
    . 4) دعوة الدين لكل ما سبق .


    5) الخاتمة .


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]ïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïï


    الموضــــــوع





    B إن الإنسان العظيم يتمتع بإرادة قوية وعقل ذكى وأخلاق كريمة وجسد
    قوى كل هذه الصفات يحتاجها الإنسان حتى يتفوق ويكون حقا من جيل النصر المنشود جيل
    النهضة والتقدم لبلده وأمته فكيف نأتى بهذه الأمور العظيمة ؟


    أولا : فى المدرسة نتربى
    جميعا طلابا وطالبات , يتعلم الطلاب من معلميهم معانى الخير والحق والعدل والجمال
    حتى يعلو شأنهم وسط الناس ويحققوا ما يريدون , وها نحن نسمع القرآن :


    " يرفع الله الذين
    آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات " , ونسمع قول الرسول ( طلب العلم فريضة
    على كل مسلم ومسلمة ) .


    ثانيا : وعلى جيل النصر
    والنهضة أن يهتم بالمساجد فهى بيوت الله فى الأرض تعلمنا الصلاة والأخلاق الكريمة
    حتى نكون أعضاء فى مجتمع متحاب يسوده الحب والخير والسلام ويبعد عنه الحقد والكراهية
    والحسد , وحثنا رسول الله على الصلاة وعلى الأخلاق الكريمة فقال : ( إنما بعثت
    لأتمم مكارم الأخلاق ) , فالعلم وحده لا يكفى دون إيمان وخلق وحسن علاقة بالله عز
    وجل


    قال حافظ إبراهيم :


    لا تحسبن العلم ينفع وحده ***
    ما لم يتوج ربه بخلاق


    ثالثا : وعلى جيل المستقبل
    أن يهتم بالرياضة لأنها تقوى الجسد وتعين على المذاكرة والعمل وهى موهبة الكثيرين
    فلابد من ممارسة الموهبة والهواية , ولكن لا تشغلنا عن المذاكرة والدراسة , (
    فالعقل السليم فى الجسم السليم ) وأمرنا
    الله بإعداد القوة والجسد والاهتمام به بممارسة الرياضة .


    قال تعالى : " وأعدوا لهم ما استطعتم من
    قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم " .


    وقال رسول الله (ص) : ( المؤمن القوى خير
    وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف ) , ووصانا أمير المؤمنين عمر بن الخطاب بممارسة
    الرياضة فقال : ( علموا أولادكم السباحة والرماية وركوب الخيل ) .


    وبذلك كله أيها الأحباب نكون قد ساهمنا فى
    خلق جيل متكامل عقليا وخلقيا وجسمانيا , وحققنا المجد والعزة لوطننا وأمتنا
    وبالتالى نفوسنا , وأخيرا قال تعالى : " وقل اعملوا فسيرى الله عملكم "
    , " إنا لا نضيع أجر من أحسن
    عملا " صدق الله العظيم .





    ïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïï


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]








    B تمر الأمة العربية والإسلامية بمرحلة من أخطر المراحل وهى مرحلة
    تقرير المصير ولابد أن تتوحد كلمتها وإرادتها فى وجه العدو الأمريكى والصهيونى
    وإلا سيحدث ما لا يحمد عقباه .


    * الأفكــــار :


    1) معنى الوحدة وأهميتها
    . 2) الدين حث على الوحدة .


    3)ما الصعوبات فى طريق
    الوحدة. 4) العرب قوتهم حين يتحدوا
    .


    5) ما ثروات العرب . 6) ثمار الوحدة ونتائجها
    .


    7) الخاتمة .





    ïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïï


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]الموضــــــوع





    B ما أجمل أن يتحد العرب ولما لا ؟ ألم يعلموا أن يد الله مع
    الجماعة , آه لو توحد العرب !! ولما لا ؟
    ألم يعلموا قول الله : ( واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ) , فالوحدة
    أمل الشعوب العربية والإسلامية منذ القديم وهى الآن فريضة شرعية وضرورة بشرية ,
    فهى الوسيلة الوحيدة للنصر على الأعداء وتحقيق الأهداف , قال تعالى : ( ولا
    تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم ) , ومن الطبيعى أن يكون هناك صعوبات أمام هذه الوحدة
    بسبب الاستعمار الذى قسم الدول العربية ووضع فيها بذور الفرقة والخلاف واعتزاز كل
    دولة بنفسها ونسيان حقوق الدول الأخرى .


    ولابد من بذل الكثير من الجهود من أجل تحقيق
    هذه الوحدة , وليس معنى الوحدة العربية أن يصبح الوطن العربى كله دولة واحد برئاسة
    واحدة فهذا ليس ضرورى , ولكن يكون هناك آراء واحدة ومواقف واحدة , وحدة فى
    الاقتصاد بخلق السوق العربية المشتركة, وحدة في الناحية السياسية والعلمية ... الخ
    .


    ولابد من تفعيل دور الجامعة العربية على
    الأقل فى مساعدة الدول المحتلة والمغتصب أراضيها مثل فلسطين والعراق , فقال تعالى
    : : " وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله
    وعدوكم "فالوحدة والتعاون بين الشعوب العربية من أهم مقومات النصر على العدو
    الصهيونى والأمريكي فالأمة العربية جسد
    واحد لا يصح أن ينزع منه عضو ,


    قال رسول الله (ص) : ( مثل المؤمنين فى توادهم
    وتراحمهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له الجسد بالسهر والحمى ) ,
    فهذه هى مكانة الأمة العربية منذ القديم أمه عريقة لا تغلب , لا تهزم , لا تستذل
    لها الصدر دون العالمين أو القبر .


    فتعالوا بنا نستفيد من بترولنا ومحاصلنا
    وموادنا الخام وموقعنا الجغرافى وكل خيراتنا حتى نحقق التقدم والنصر .





    ïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïï




















    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





    B الشباب : أساس النهضة وله دور عظيم فى الانتاج والتقدم .


    * الأفكــــار :


    1) أهمية الشباب لكل أمة
    . 2) اهتمام الدين
    بالشباب .


    3) نماذج من الشباب الناجح
    . 4) دورنا فى
    الاهتمام بالشباب .


    5) دور الشباب فى زيادة الانتاج والتقدم . 6) الخاتمة .


    ïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïï


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]الموضــــــوع


    B الشباب هم أساس النهضة والتقدم , وعصب الأمة وروحها , وقلب الوطن
    النابض وساعده القوى , وجيشه المجاهد وسيفه المهند , فإذا أردت أن تعرف تقدم الوطن
    أو تأخره فياترى تنظر إلى من ؟
    لا شك أنك تنظر إلى الشباب , نعم إلى الشباب تنظر إلى الشباب معلم أو معلمة
    , طبيب أو طبيبة , مهندس أو مهندسة , طالب أو طالبة . . . إلخ , انظر إليهم فى
    أخلاقهم وعلمهم وملابسهم وكلامهم , فمن يقدم الوطن إلا الشباب ؟ ! ومن يحمى الحمى
    إلا الشباب ؟ ! ومن ينصر الأمة إلا الشباب ؟ ! ومن يبر والديه إلا الشباب ؟ ! ومن
    يحرر المقدسات إلا الشباب ؟ ! . . . بارك الله لنا فى شبابنا وفتياتنا جميعاً ,
    ومن أجل ذلك وصانا الرسول بالشباب فقال : ( استوصوا بالشباب خيراً فقد نصرنى
    الشباب وخذلنى الشيوخ ) , فما أجمل أن يهتم طلابنا وطالباتنا بالعلم والإيمان
    والأخلاق والصلاة والرجولة والكرامة وبر الوالدين وصلة الأرحام وقضايا الوطن
    المهمة وشئون الأمة وتحرير المقدسات , وهؤلاء الشباب تهتم بهم الدولة وتجعلهم فى
    أماكن مرموقة وتجعلهم قادة وتضعهم فى مكانة عالية وتغدق عليهم الجوائز والأوسمة
    وهؤلاء قال الله فيهم : ( إنهم فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى ) , فعلى شباب مصر أن
    يهتم بالعمل والمذاكرة إن كان طالباً وأن يهتم بالإنتاج والعمل إن كان خريجاً
    وموظفاً , فما أجمل أن نأكل من عمل أيدينا وما أجمل أن نحافظ على شعار ( صنع فى
    مصر ) , وتعالوا بنا نرى كيف وصف الشاعر ( إبراهيم الناجى ) شباب مصر فقال :


    شباب إذا نامت عيــــون فإننا ***
    بكرنا بكور الطير نستقبل الفجرا


    شباب
    نزلنا حومة المجد كلنا *** ومن يغتدى للنصر ينتزع النصر


    فيا أحفاد عمرو وخالد وصلاح الدين
    كونوا رجالاً عظاماً نافعين واذكروا قصص الوطنين أمثال مصطفى كامل وعرابى وفريد أو
    كونوا علماء ناجحين أمثال زويل ويعقوب ونجيب فإن ذلك طريق المفلحين .


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]








    B كل الشعوب العربية ترحب بالسلام وتتطلع إلى المزيد من التنمية
    والرخاء .


    * الأفكــــار :


    1) أمنية السلام العادل . 2) مفهوم
    السلام وأهميته .


    3)
    الإسلام دين السلام . 4) الصراع
    العربى الإسرائيلى .


    5)
    دور مصر فى تنشيط السلام فى المنطقة .
    6) ترحيب الشعوب العربية بالسلام .


    7)
    الجميع يتطلع إلى مستقبل آمن فى ظل السلام .
    Cool الخاتمة .


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]ïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïï


    الموضــــــوع





    B لا شك أن المنطقة العربية كلها تتمنى أن يعم العالم والوطن العربى
    سلام شامل عادل , لا تظلم فيه دولة ما , ويغتصب حق من حقوقها , ولا يدخلها مستعمر ينهب
    ثرواتها ويأخذ خيراتها زاعماً أنه جاء من أجل السلام والبناء والتعمير !! فكيف
    يكون ذلك ؟ ! كيف يصبح المحتل المغتصب مصلحاً وداعياً للسلام ؟ ! إنهم ما جاءوا
    أرضنا إلا لخيراتنا وبترولنا , فمتى تعيش فلسطين والعراق ولبنان والسودان وكل
    الدول العربية فى سلام آمن عادل ؟ متى يأمن كل والد على أولاده ؟ متى تطمئن النفوس
    فى المضاجع ؟ يا كل دول العالم نريد أن نعيش فى سلام ونسمع كلام رب الأنام ( وإن
    جنحوا للسلم فاجنح لها وتوكل على الله ) , ونسمع لرسول الله ( لا تدخلوا الجنة حتى
    تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا أولا أدلكم على شئ إذا فعلتموه تحاببتم ؟ أفشوا
    السلام بينكم ) فلا معنى لمجتمع بلا حب , ولا وجود لحب دون أن يغمر السلام كل
    الدول , ولا دخول جنة إلا بنشر السلام العادل .


    وبعد ذلك كله , فما مفهوم السلام ؟ السلام هو
    سلوك حيوى معيشى ينبع من قيم المجتمع واتجاهاته ويجب أن يربى عليه الأفراد منذ
    نعومة أظافرهم , والاسلام كما سبق دعا إلى السلام العادل فقال ( ادخلوا فى السلم كافة ) واختار الله
    عزوجل لنفسه اسم ( السلام ) ولا عجب فى ذلك فهو السلام سبحانه وتعالى , وكل ذلك
    دليل على أن العرب لا يجيدون العنف والإكراه والإرهاب , قال تعالى


    ( لا إكراه فى الدين قد تبين الرشد من الغى ) ,
    وقال تعالى ( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الاثم والعدوان ) ,


    وما أجمل ما قاله الشاعر / محمود شاور ربيع :


    تحياتــــى لمجتمع السلام ***
    وكفــى ممسك بيد الحسام


    فإن جنحوا لسلم فهو سلم ***
    ترف عليه أسراب الحمام


    فمتى تنزع هذه الشوكة من جسد الأمة
    العربية ؟ ! ومتى نتخلص من هذا الداء العضال ألا وهو إسرائيل وأمريكا ؟ فهما أساس
    الحروب والعدوان فى المنطقة


    ولمصر دور بارز فى استقرار السلام فى
    المنطقة فما من يوم من الأيام إلا ويدعوا رؤساء مصر إلى السلام والمؤتمرات العادلة
    أملاً فى هذه الأمنية وتحاول مرات ومرات وما مؤتمرات شرم الشيخ عنا ببعيد , فمتى
    يأتى ذلك اليوم يوم التحرير وفجر الأمل والحرية حتى تنطلق الدول العربية فى ركب
    البناء والحضارة والتقدم .


    إذا الشعب يوماً أراد الحياة
    *** فلابد أن يستجيب القدر





    ïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïï


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]








    B ضاق الوادى بالسكان , فماذا يفعل المصريون إلا أن يعمروا الصحراء وهذه
    أمنية الجميع .


    * الأفكــــار :


    1)
    أمنية الجميع فى تعمير الصحراء . 2) هل نحتاج حقا إلى تعمير
    الصحراء ؟


    3)
    التخطيط السليم فى بناء المدن العمرانية . 4) تعمير سيناء عن طريق ترعة السلام
    .


    5)
    تعمير الوادى الجديد عن طريق توشكا .
    6) الأمل فى تحقيق هذه الأمانى .


    7)
    ماذا يحدث لو نجحت هذه الأمانى والمشاريع ؟
    Cool الخاتمة .


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]ïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïï


    الموضــــــوع





    B آه لو تحققت تلك الأمانى العظيمة , تعمير الصحراء , بناء المدن
    العمرانية , خروج المصريين من الشريط الأخضر الممتد وهو وادى النيل , كل هذه أمانى
    جميلة بدأت تتحقق على أرض الواقع ولكن نريد المزيد خاصة بعد قول أمير الشعراء :


    وما نيل المطالب بالتمنى ***
    ولكن تؤخذ الدنيا غلابا


    فلو علم الشباب المصرى أنه يعيش ويدرس
    ويعمل ويكبر فى 5 ٪ ( خمسة فى المائة ) فقط من مساحة مصر لفزع وحزن وقرر أن يعمر
    الصحراء الواسعة التى وصلت إلى 95 ٪ من مساحة مصر ( خمسة وتسعون فى المائة ) , ومع
    التخطيط الناجح والاهتمام الفعال وضعت مصر هدفا وهو وصول المساحة المستغلة إلى 25 ٪
    من المساحة العامة , ويأتى ذلك بالمشروعين العظيمين


    المشروع
    الأول : تعمير سيناء :



    نعم سيناء التى عادت إلى الأم الحنون
    مصر فكيف نتركها دون فائدة ؟! ألا نعمر هذا الكنز الثمين ونحن نعلم قول الرسول (ص)
    : ( إذا قامت الساعة وفى يد أحدكم فسيلة فليغرسها ) , وقال محمد التهامى : ( يرجو
    النيل أن يغمر الصحراء بمائه وخيراته ) .


    طف بالرمـال وأحيهـــــــا يا نيل
    *** ما أنت يا سر الحياة بخيـــل


    وانثر بها القبل العذاب على الثرى *** يبعث مواتا فوقها التقبيـــــل


    أجراك ربك بالحيـــــاة وطالمـــا
    *** نبتت حياة الناس حيث تسيل


    وهكذا تتواصل الجهود على أرض سيناء
    بزراعة نصف مليون فدان عن طريق ترعة السلام التى تنقل ماء النيل لأول مرة عبر
    أربعة أنفاق كبرى تمر من تحت قناة السويس وتم ذلك وتدفقت المياه إلى سيناء عام
    1997 , ولا شك أن هذه الثورة الزراعية سيتبعها ثروة اقتصادية وعمرانية .


    المشروع
    الثانى : تعمير جنوب الوادى :



    قررت الدولة إنشاء مشروع عظيم فى جنوب
    الوادى يحيى الصحراء ويعمرها فقررت حفر قناة
    ( توشكى ) التى تمتد من بحيرة ناصر وتتجه شمالا لتمر بالواحات فتشق الصحراء
    وتحولها إلى جنة خضراء , وصدق الله إذ يقول : ( وجعلنا من الماء كل شئ حى ) , كل
    هذه الأمانى بدأت تخط طريقها على أرض مصر ولكنها تحتاج إلى الشباب القوى بفكره
    وإيمانه وساعده , قال تعالى : ( إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا ) , والأمل كبير
    فى نجاح هذين المشروعين لتستعيد مصر مجدها الحضارى والإسلامى فى المنطقة العربية
    وتفيض بخيراتها على العالم كله , وهذه هى مصر .


    ïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïï


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





    B السياحة مصدر أساسى للدخل القومى فيجب أن نحافظ عليها وعلى جمال بلدنا
    .


    * الأفكــــار :


    1)
    مصر مهد الحضارة . 2) مصر
    بلد الآثار .


    3)
    المزارات المصرية . 4)
    أنواع السياحة .


    5)
    فوائد السياحة .
    6) كيف نزيد من السياحة . 7) الخاتمة .


    ïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïï





    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    الموضــــــوع





    B ما أجملك يامصر !! ما أجملك نيلا !! ما أجملك أرضا !! ما أجملك شعبا ,
    فأنت مهد الحضارة ونبع الثقافة وأرض الخير والبركة فإنك بين أخواتك ملأت الدنيا
    هداية وحضارة ونورا , شهدت حضارات ومدنيات كثيرة وعاش على أرضك وولد كثير من
    الأنبياء فمصر مهد الديانات والحضارات منذ قديم الزمان .


    أحبك مصر من أعماق قلبى ***
    وحبك فى صميم القلب نامى


    فهل شاهدنا قديما أو حديثا دولة شهدت
    الحضارات التالية : الحضارة المصرية القديمة , الحضارة القبطية , والحضارة
    الإسلامية , والحضارة الحديثة , فمصر هبة الله فى أرضه بما فيها من مناظر خلابة
    ونيل جميل رائع وما يحيط به من حدائق غناء وبساتين فيحاء , ويأتى إليها السياح
    لجوها المعتدل ومناخها الصافى لا حر شديد ولا برد قارص .


    كما أن بمصر آثار عظيمة لم ير مثلها
    التاريخ شرفت مصر من الداخل والخارج تشهد بعظمة الأجداد وما خلفه المصريون القدماء
    فى فنون العمارة والهندسة والنحت والتصوير وما الأهرامات وأبو الهول عنا ببعيد ,
    وما طريق الكباش ينساه التاريخ , فلا عجب عندما نرى ألاف السياح يأتون إلى مصر فى
    فرحة وبهجة لأن مصر كريمة تفتح أحضانها لزوارها وفى السياحة فوائد مالية عظيمة فهى
    تنمى الدخل القومى كما أنها تعكس حضارتنا إلى العالم وتبين أخلاقنا وقضايانا للغرب
    الذى لا يرى فى العرب إلا الوجه الإرهابى القمئ , ولكن على السياح أن يحترموا
    عادات المصريين ودينهم فلا يظهروا بمظاهر مخلة تسئ إلينا وتغير من أخلاق شبابنا ,
    وإذا أردنا أن ننمى السياحة فعلينا الاهتمام بجمال وطننا ونظافته , وحسن معاملة
    السياح لنريهم حضارة مصر وأديان مصر وأخلاق المصريين وأخيرا نفتخر بمصر ودينها
    وحضارتها وطبيعتها الساحرة التى تجذب السياح ليل نهار , وصدق ( شوقى ) إذ يقول :


    تلك الطبيعة قف بنا يا ســــارى
    *** حتى أريك بديع صنع البارى


    الأرض حولك والسماء اهتزتا
    *** لـــــــــروائع الآيات
    والآثــــار





    ïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïï














    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





    * الأفكــــار :


    1)
    معنى النظافة .
    2) النظافة من الإيمان .


    3)
    الدين يدعو إلى النظافة .
    4) الدولة تهتم بالنظافة .


    5)
    أثر النظافة على الفرد والمجتمع .
    6) واجبنا نحو النظافة .



    7)
    الخاتمة .


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]ïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïï


    الموضــــــوع





    B النظافة معنى جميل تستريح له النفس وتقر به العين , يتمناه كل إنسان أن
    يكون طاهرا نظيفا داخليا وخارجيا , فنظافة الداخل بالإيمان بالله وطهارة القلب من
    الحقد والغل والكراهية , وطهارة الخارج أى الجسد بالوضوء والاغتسال والعناية
    بالمظهر لأن النظافة من الإيمان والله جميل يحب الجمال ونظيف يحب النظافة , والدين
    يدعو إلى النظافة الداخلية والخارجية فنهانا عن الحقد والحسد والكراهية , فقال -
    صلى الله عليه وسلم - : ( لا تحاسدوا ولا تباغضوا وكونوا عباد الله اخوانا )
    , ومن دعاء الصالحين ( ربنا ولا تجعل فى
    قلوبنا غلا للذين آمنوا ) , وطهارة الخارج ( الجسد ) جعل لنا الوضوء خمس مرات وهو
    أسلوب عملى لتحقيق النظافة , وتعلمنا من الرسول - صلى الله عليه وسلم - استعمال
    السواك لنظافة الفم , وإذا أصاب المسلم جنابة فعليه الاغتسال وتطهير ثيابه , قال
    تعالى : ( وثيابك فطهر والرجز فاهجر ) , ويستحب الاستحمام والزينة قبل الصلاة
    والذهاب إلى المسجد أو المدرسة ( وخذوا زينتكم عند كل مسجد ) , ونهانا الرسول -
    صلى الله عليه وسلم - عن الروائح الكريهة والطعام الذى يسبب ذلك قبل الصلاة أو
    التعلم فقال عن ( البصل والثوم ) : " من أكل من هذين فلا يقرب مجالسنا "
    , فلابد من هذه اللمسات الجمالية فى المجتمع فنجد الدولة تهتم بذلك فتكثر من
    صناديق القمامة فى كل مكان فى المدارس والشوارع والنوادى وغيرها فلابد أن نتحلى
    بالنظافة وأن نتخلى عن كل ما يلوث البيئة وألا نرمى بالقمامة والورق وقشر الفاكهة
    والخضروات فى كل مكان لأنه من علامات الإيمان ترك المكان أفضل مما كان . وهناك مؤسسات مسئولة عن تربية الفرد على
    النظافة هى : الأسرة - والمدرسة - ووسائل الاعلام - ودور العبادة ( مساجد وكنائس )
    , ينبغى أن تنشر تلك المؤسسات قيمة النظافة فى المجتمع والحفاظ على الماء من
    التلوث ( وجعلنا من الماء كل شئ حى ) ,


    والنظافة تعمل على جذب السياح وزيادة
    الدخل القومى لمصر كما أن النظافة لها أثر واضح فى الحفاظ على صحة وجسد الإنسان من
    الأمراض وانتشار الجراثيم , كما أنها تؤدى إلى زيادة الانتاج لأن المواطن يصبح
    سليما معافى من الأمراض , فتعالوا بنا نرفع شعار ( النظافة من الإيمان ) داخل
    بيوتنا ومدارسنا وشوارعنا ونوادينا وفى وسائل المواصلات وفى مزاراتنا ومحلاتنا
    وكذلك فى مظهرنا ولبسنا استجابة ويصدق قول الشاعر ( كن جميلا ترى الوجود جميلا ) .






    ïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïï


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]








    B جاء فوز ( نجيب محفوظ ) بجائزة نوبل تقديرا لمصر والأمة العربية
    والإسلامية .


    * الأفكــــار :


    1)
    ماذا تعرف عن جائزة نوبل ؟
    2) الحاصلون عليها من مصر .


    3)
    نجيب محفوظ يحصل على الجائزة .
    4) أعمال نجيب محفوظ ( رؤية نقدية ) .


    5)
    من نجيب محفوظ , مولده ونشأته . 6) عطاء مصر
    لمحفوظ .


    7)
    هل يموت العظماء .
    Cool واجبنا تجاه العلماء والأدباء .


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]ïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïï


    الموضــــــوع





    B رحمك الله يا محفوظ , يا من رفعت اسم مصر عاليا خفاقا فى سماء المجد
    والشرف - اللهم إن كان محسنا فزد فى إحسانه وإن كان مسيئا فتجاوز عن سيئاته .


    ( نجيب محفوظ عبد العزيز إبراهيم ) ولد
    فى القاهرة عام 1911 وتخرج فى كلية الآداب جامعة القاهرة قسم الفلسفة ولكنه عمل
    أمينا لمكتبة فى وزارة الأوقاف سنوات طويلة ورب ضارة نافعة فقد تفرغ للقراءة
    والاطلاع وسعة العلم والمعرفة , فاتجه إلى القصة الرومانسية والتاريخية والواقعية
    وألف الكثير والكثير من القصص بكل أنواعها والروايات وهى القصص الطويلة بل نجد هذا
    الفنان الكبير والأديب العظيم يصور ويرسم صورة حية دقيقة مؤثرة لأحياء مصر الفقيرة
    ويصف أهلها ومعيشتهم فتأتى قصصه الواقعية صرخة فى مجال الأدب والقصة فكان منها (
    زقاق المدق - القاهرة الجديدة - بين القصرين - السكرية - قصر الشوق ) وغيرها من
    الروايات والقصص الرائعة , وكل هذا العطاء الوافر للأدب العربى رشح الرجل دون شك
    أن يأخذ جائزة نوبل ؟ ؟ وما الرواية التى أخذ محفوظ الجائزة عليها ؟ كل ذلك فى هذا
    التفصيل :


    فجائزة نوبل جائزة عظيمة تمنح لمن
    يتفوق فى أى مجال من المجالات العلمية والدينية والثقافية والأدبية بهدف تقدم
    الإنسانية ورقيها وحصل عليها من مصر الكثير وهم : محمد أنور السادات فى مجال
    السلام , نجيب محفوظ فى مجال الأدب , وأحمد زويل فى الكيمياء وأخيرا البردعى فى الطاقة
    النووية و وهذا دليل على عظمة مصر وتكريم العالم لأبنائها .


    وعن أى عمل نال نجيب الجائزة ؟ إنه عن
    رواية ( أولاد حارتنا ) وفى رأيى وأظن أن معى الكثيرين أنها لم تكن أفضل أعمال
    محفوظ ولكنه أبدع الكثير والكثير مما كان يستحق عليه جائزة نوبل من قبل فيا مصريون
    يا أبناء العلماء والعظماء اطلبوا حقكم فى التقدم والرقى وخذوا مكانكم بين النجوم
    فاجتهدوا فى طلب العلم ونهيب بالمسئولين أن يفسحوا الطريق للعلماء ويهيئوا لهم
    المناخ ليبدعوا ويكتبوا ويخترعوا فنتقدم ونرقى , فالعلماء باقون بعلمهم وما قدموا
    منهم يرحلون ويبقى مجدهم وفكرهم .


    الناس صنفان : موتى فى حياتهم *** وآخرون ببطن الأرض أحياء


    فاحفظ لنفسك بعد موتك ذكـــرها
    *** فالذكـــر للانســــان عمر
    ثان


    ونقف أيضا مع أخلاق نجيب محفوظ ونقف مع
    يوم حصوله على الجائزة كان يوم حصوله على الجائزة يوم عظيم فرح به العالم العربى
    عامة ومصر خاصة بكل طوائفها وألوانها حتى أن محفوظ ذاته فوجئ بهذه الجائزة وفرح
    فرحا شديدا وامتلأت عيناه بدموع الفرح وقال فى تواضع عظيم


    ( لقد كان يستحقها أساتذتى الكبار أمثال
    عباس محمود العقاد وطه حسين وتوفيق الحكيم ) , وكان هذا الاختيار لأول عربى يحصل
    عليها تشريفا للجائزة نفسها ودفاعا عن اتهامها بمعاداة الأمة العربية .


    ïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïï


























    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]








    B للتربية الرياضية أثر فعال فى تقوية الجسم , وتنمية العقل , وتهذيب
    النفس وزيادة الإنتاج والتألف بين الشعوب .


    * الأفكــــار :


    1)
    الرياضة لغة عالمية .
    2) الدين يدعو إلى الرياضة .


    3)
    العقل السليم فى الجسم السليم .
    4) الدولة تحاول الاهتمام بالرياضة .


    5)
    فوز مصر بكأس الأمم الأفريقية . 6) الرياضة
    تهذب النفس .


    7) الرياضة تزيد الانتاج
    . Cool الرياضة تؤدى
    إلى التألف بين الشعوب .


    9) نماذج من الرياضيين
    المصريين .


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]ïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïï


    الموضــــــوع





    B النجاح , التواصل , السلام , القوة , الأخلاق , التنافس معانى عظيمة
    وقيم نبيلة وثمار حلوة المذاق تجنيها شعوب العالم من دوحة الرياضة الباسقة أغصانها
    , فمن منا لا يمارس أو يشاهد الرياضة , ما من بيت إلا وفيه واحد أو أكثر يمارس أو
    يشاهد الرياضة , فالرياضة لغة عالمية بين شباب العالم , وهى جزيرة السلام الأساسية
    فى هذا العالم لأنها تجمع عدد من الدول بينهم ود وسلام وتفاهم ولا تتأثر الرياضة
    بالمنازعات السياسية أو العنصرية أو الدينية فلا فرق بين جنس وجنس أو لون ولون
    والكل يتسابق على الفوز دون تعصب , والجميع يعلم أن الإسلام يحث على الرياضة
    ممارسة لا مشاهدة فقط لأن الرياضة رمز القوة ووسيلتها الأولى .


    قال تعالى : " وأعدوا لهم ما
    استطعتم من قوة ومن رباط الخيل " , وقال الرسول - صلى الله عليه وسلم - : (
    اخشوشنوا فإن النعمة لا تدوم ) , كما أن الرياضة والقوة الإيمانية والجسمانية هى
    التى تميز بين المسلمين بعضهم عن بعض , قال رسول الله ( المؤمن القوى خير وأحب إلى
    الله من المؤمن الضعيف ) , فما أجمل أن نتربى على الرياضة ونربى أولادنا ومن حولنا
    استجابة لطلب أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ( علموا أولادكم السباحة والرماية وركوب
    الخيل ) , والجميع يحرص على ذكاء عقله ونشاطه وهو يعلم تماما أن الرياضة تنمى
    العقل وتنشطه لأن ( العقل السليم فى الجسم السليم ) , ولذلك تحاول الدولة أن ترفع
    شعار ( الرياضة للجميع ) منذ صدور ميثاق الرياضة للجميع عام 1975 وانتشرت هذه
    الفكرة فى كل أنحاء العالم , فما المقصود من الرياضة للجميع ؟ هو ذلك الكم الهائل
    من البشر الذين يمارسون الرياضة ويحبونها , ولذلك فهى أمنية أن تكون الرياضة فعلا
    للجميع كبار وصغار رجال ونساء فأقامت الدولة النوادى والكليات التى تهتم بالتربية
    الرياضية , ولا ينكر أحد أن الرياضة تهذب الأخلاق وتقوىالتعارف والتألف بين الشعوب
    وتعلم الصبر والرجولة وفهم الحياة وتقوى الإنسان لتجعله قادرا على زيادة الانتاج
    مما يؤدى إلى التقدم .


    ومصر تتمتع برياضيين عظام فى كل
    المجالات فمنهم : عبد اللطيف أبو هيف فى مجال
    السباحة , وخضر التونى فى حمل الأثقال , ومحمود الخطيب فى كرة القدم , والطبيبة
    رانيا علوانى فى السباحة وأخيرا نقف لحظة مع انجاز كروى عظيم وهو فوز مصر بكأس
    الأمم الأفريقية وما حدث ذلك إلا بمجهود عظيم من الفريق القومى والمدربين مثل
    الكابتن ( حسن شحاته ) , وإنه لأمر مفرح ومبهج وقوف جماهير مصر الكثيرة خلف فريقها
    فقد عبرت جماهير مصر عن حبها لفريقها القومى من حرص على حضور تدريب الفريق وحضور
    مبكر للمباريات هذا من الشعب المصرى فما بالك بالمجهود الكبير الذى بذله اللاعبون
    حتى يرفعوا اسم مصر عاليا خفاقا .


    فلنواصل العطاء ولنحرص على الفوز
    وتسجيل أسماءنا فى سماء المجد والرفعة ولا نرضى بالدون والتأخر .


    ïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïï


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]








    B نهر النيل ثروة عظيمة لابد من المحافظة عليها ونعمة كبرى نشكر الله
    عليها .


    * الأفكــــار :


    1)
    مصر هبة النيل .
    2) الماء سر الحياة .


    3)
    ارتباط الحضارات بالأنهار . 4)
    مصر تعتمد على نهر النيل فى تعمير الصحراء .


    5)
    نهر النيل سبب الخيرات . 6) كيف نحافظ
    على مياهه من الضياع ؟


    7) كيف نحافظ عليه من
    التلوث ؟ Cool الخاتمة .


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]ïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïï


    الموضــــــوع





    B وهب الله - عز وجل - الإنسان المصرى كثيرا من النعم والهبات فجاء أهمها
    نهر النيل فهو شريان الحياة , وهو الذى أهدى إلينا تربة مصر الغنية بالخيرات
    والطمى ( فمصر هبة النيل ) كما ذكر المؤرخ اليونانى هيرودوت , والماء هو سر الحياة
    فكيف لا نحافظ عليه ونهتم به ؟ ( وجعلنا من الماء كل شئ حى ) فكل حى يشتمل جسده
    على قدر من الماء به تنمو الخلايا وتتحرك الأجزاء ويستعمله الإنسان والحيوان
    والنبات فالماء أساس الحياة , وقد منح الله مصر نهر النيل يشق أرضها فيحولها إلى
    جنات فيحاء وحقول خضراء كما جاء فى وصف ( عمرو بن العاص ) لنيل مصر :


    وما هو ماء ولكنه *** وريد الحياة وشريانها


    وعلى ضفاف النيل نشأت الحضارة المصرية
    وارتبط المصريون بالماء لأنهم أهل زراعة والزراعة حول ضفتى نهر النيل فاستقر
    المصريون القدماء وزرعوا الحقول وبنوا المنازل والقرى والمدن وأقاموا الحكومات
    وعرفوا معنى الوطن , وبالتالى برعوا فى الفنون والآداب والنحت والموسيقى وغير ذلك
    , ويعتمد المصريون على هذا النهر العظيم فى تعمير الصحراء فى الجنوب والشمال


    قال شوقى : طف بالرمال وأحبها يا نيل ***
    ما أنت يا سر الحياة بخيل


    وحفاظا على مياه النيل من الفيضان
    والضياع أقامت الدولة السد العالى لضبط ماء النيل والسيطرة عليه , فيجب علينا
    ترشيد الاستهلاك لهذا الكنز والنهضة العظيمة من الله , وأن نحافظ على كل قطرة منه
    ونشكر الله عليه ( ولئن شكرتم لأزيدنكم ) ولا تلوثه بالمخلفات والقاذورات التى
    تلقى فيه ولنرفع شعار ( النظافة من الإيمان ) .



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]








    B الصداقة - التعاون - الأمانة - بر الوالدين - احترام الكبير قيم عظيمة
    نحتاج إليها فى طريقنا إلى التقدم والرقى .



    * الأفكــــار :


    1)
    أهمية الأخلاق . 2) نماذج
    الأخلاق .


    3)
    الصداقة . 4)
    التعاون .


    5)
    الأمانة . 6) بر الوالدين .


    7)
    احترام الكبير . Cool أثر
    وثمرة الأخلاق الكريمة .


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]ïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïï


    الموضــــــوع





    B ما أجمل هذه الأخلاق الكريمة , وما أجمل أن يتحلى بها الشباب فى عصر
    النهضة الملئ بالتحديات والمغريات التى تأخذ بناصية الشباب والطلاب والطالبات إلى
    الفساد والانحراف بزعم مسايرة الموضة والتقدم وترك الرجعية والتخلف .


    والأخلاق هى هدف الأديان
    السماوية فلماذا أرسل الله الرسل ؟ ما أرسل الله الرسل إلا ليصححوا أخلاق الناس ,
    قال (ص) : ( إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق ) , ولأهمية الأخلاق الكبرى وصف بها
    الرسول قبل البعثة فلقب ( بالصادق الأمين ) , والشاب الذى يتمتع بمكارم الأخلاق
    يأخذ أجر الصائم بالنهار القائم بالليل كما أخبر الرسول (ص) , والصداقة خلق عظيم
    مشتق من الصدق والوضوح بين الطرفين , قال رسول الله ( كونوا عباد الله اخوانا ) ,


    فمن لا صاحب له ولا صديق كمن يدخل
    الحرب دون سلاح , نعم لأن الصديق وقت الضيق ينفع صاحبه فهو أخ له ورب أخ لك لم
    تلده أمك ,


    ومن الأخلاق الهامة الأمانة وجعلها رسول الله
    عامل أساسى فى الخير فقال :


    ( إذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة ) ,
    وكل أمر أمرنا الله به فهو أمانة فالعبادات أمانة والمذاكرة أمانة والأهل أمانة
    والصحة أمانة .


    ومن الأخلاق الهامة بر الوالدين وصلة
    الأرحام ( وقضى ربك ألا تعبد إلا إياه وبالوالدين إحسانا ) , وعلمنا الإسلام أن
    الجنة تحت أقدام الأمهات وأنه من وصل أهله وزار أقاربه وصله الله ومن قطعهم قطعه
    الله , وعلمنا الرسول (ص) أنه ليس من المسلمين من لم يحترم الكبير ويعطف على
    الصغير .


    هذه بعض الأخلاق والسلوكيات التى تجعل
    محبوبا في المجتمع ومقبولا فى أسرته و يحترمه الناس ويرضى عنه الله ويعيش المجتمع
    فى أمن وسلام ورفاهية ورخاء لأن نهضة الأمة تقاس بعلمها وأخلاق أبنائها .


    إنما الأمم الأخلاق ما بقيت
    *** فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا


    وما أجمل أن يقتدى الشباب بأنبياء الله
    ومنهم رسول الله (ص) الذى مدحه ربه فقال : " وإنك لعلى خلق عظيم " ,
    فذات يوم رأى امرأة عجوز تحمل حملا ثقيلا فحمل عنها وأبلغها بيتها فقالت له ( وهى
    لا تعرفه ) يابنى أريد أن أنصحك إنه فى مكة رجل يقال له محمد هو كاذب ومجنون فلا
    تتبعه , فقال لها أنا محمد رسول الله ياأماه , فقالت أشهد أن لا اله إلا الله وأنك
    رسول الله , هذه حقا أخلاق الأنبياء وبهذه الأخلاق يتقدم وطننا وديننا .


    ïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïï

















    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





    B كيف يمكن أن يقضى الشاب الأجازات وفى نفس الوقت يحافظ على وقته من
    الضياع ؟


    * الأفكــــار :


    1)
    أهمية الأوقات والأعمار .
    2) الدين يدعو إلى الحرص على الوقت والعمر .


    3)
    كيف نستفيد من الأجازات ؟ 4) القراءة مفيدة للعقل .


    5)
    العمل ينفع صاحبه .
    6) الرياضة تقوى الجسم .



    7)
    الرحلات والفسح ترفه عن النفس . Cool
    ماذا لو استفاد الطالب من الأجازات ؟


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]ïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïïï


    الموضــــــوع





    B دقات قلب المرء قائلة له
    *** إن الحياة دقائق وثوان


    نعم أيها الأحباب من يستمع إلى دقات قلبه
    يجدها تشبه دقات الساعة وفى ذلك إشارة عظيمة أن حياتك دقائق وثوان معدودة وكلما مر
    يوم مضى بعضك , وإذا مضى البعض يوشك أن يمضى الكل وينتهى العمر فالحياة مهما طالت
    فهى قصيرة , ولذلك علينا أن نغتنم هذه الحياة فى الدراسة أو الأجازة فقيل قديما أن
    الوقت من ذهب وقيل أن الوقت هو الحياة فيجب الحفاظ على حياتنا ولا نفرط فيها دون
    فائدة ففى الدراسة نعمل ونذاكر ونجتهد , وفى الأجازة نقرأ ونعمل ونمارس الرياضة
    والرحلات والنزه المفيدة ولذلك وجدنا الله سبحانه وتعالى يقسم بالزمن لأهميته فقال
    : " والعصر إن الإنسان لفى خسر إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات " ,
    وقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ( لا تزول قدما عبد حتى يسأل عن أربع :
    عن عمره فيما أفناه , وعن شبابه فيما أبلاه , وعن علمه ماذا عمل فيه , وعن ماله من
    أين اكتسبه وفيما أنفقه )


    ولكن كيف نستفيد من الأجازة
    ونحافظ أيضا على الأوقات لأن ( الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك ) فتعالوا بنا نقضى
    أجازة مفيدة سعيدة مليئة بالنفع لنا ولأسرتنا ووطننا وديننا نمارس فيها الهوايات
    المفيدة مثل القراءة فالكتاب خير صديق .:


    أنا من بدل بالكتاب الصحابا
    *** لم أجد لى وافيا إلا
    الكتابـــــــا


    صاحب إن عبته أو لم تعـب *** ليس بالواجد للصاحب عابــــا


    كلمــــــــــــا أخلقته جددني
    *** وكسانى من حلى الفضل ثيابـا


    ونمارس الرياضة لأنها تقوى الجسد وتروح
    عن النفس وتعلم التواضع والأخلاق والرجولة وتجعل الطالب يخفف من ضغط الدراسة
    وكبتها ( إن كان هناك ضغط وكبت ) , ومن الممكن أن نساعد أسرنا فى مشاريعهم وعملهم
    فهذه قيمة من أفضل القيم قيمة العمل والوقوف بجانب الأسرة ولا تنس الرحل

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 24 يوليو - 22:00